منتديات أنمي سيتي | Anime City




 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاليومية
~

 

 

{لآ للكسل لآ للخمولْ
موآضيعَ تستحق آلمشآهدةَ

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 حكايًةُ عوالٍم من ألوان ( قصة قصيرة ) :)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
myoomy
يفوقّ الوصَفْ
يفوقّ الوصَفْ
avatar

اڷجنسْ : انثى
الدلو الخنزير
عددْ اڷمسآهمآٺ : 528
اڷبڷـد : البّحرين ♥
اڷنـقآط : 25090
اڷسمعۂ : 32
تآريخَ آلتسجيلْ : 15/06/2011
اڷعمر : 23

مُساهمةموضوع: حكايًةُ عوالٍم من ألوان ( قصة قصيرة ) :)   الخميس يوليو 14, 2011 10:13 pm




هُناك كان يعيش . .
في عَالم آخر . . بعيد كُل البُعد عن عوالمنـا المتماسٍكة بدعوى المنطقية والواقع
بعيدا عَن كُل فقد مر بـه . . وعن كُل خيبة حاولت اللحاق بقافلة رحيله . .
بصُحبة أولئك الأصدقاء الذين لايخذلون , ولا يخونون , و لا يعطونـه ظهورهم غير مكترثين . .
- اتصدقينني ؟
- بالتأكيد ياعزيزي . . لمَ لا أفعل ؟
- الجميع يُخبرني بأن لا شيء مما أقوله قد يحدث حقيقة . . وبأنني مجنون . . هل أنا مجنون ؟ ألهذا أُحضرت إلى هُنا ؟
إنحنيت إليه .. بإبتسامة حاولت جهدي أن أكون صادقة بها ..
- بَل هُم المجانين التُعساء .. لأنهم لا يملكون ذلك العالم الذي تملكه .. ولا أولئك الأصدقاء الأوفياء الذين يحبونـك . .
ربتُ على كتفه مطمئنة إياه بأن لا شيء في عـَالم البشر يستحق أن يحَزن من أجله .. حتى البشَر ذاتهم ..
وبأن لا أفضل من عالمه الخيالي الذي يرحل إليه كُل ليلة مع آخر مصباحٍ يُطفىَ في هذا المكان . .
- حَسنا .. يجب أن أذهب الآن .. أهُناك شيء تحتاج إليه ياصغيري ؟
- لا شيء ..
- عِمت مساءً
استبدلت زَي العمل بملابسي . . وانطلقت في تلك الشوارع الممطرة مُفكرة بأمر ذلك الصبي . . يمضي الآن سنتين من عمره في هذه المصحـة . . ولا أحسبه كان يومـا كالآخرين . . مهذب جدا , هادئ ذلك الهدوء المُخيف .. قد تحسبه ميتَا عندما ينام من شدة هدوئـه .. ينطق بأشياء مجنونة حد ارتباك العقل . . لم أشأ يوما جرح طفولتـه كما تفعل الممرضات الأخريات بإخباره بأن لا شيء لديه سوى هذا العالم الرمادي الذي يعيشه .. وتلك الملائات البيضاء التي يرقد عليهـا . . وحديقة المصحة التي يخرجُ إليها كلما كان مزاجه مؤاتيـا
يبلغ من العُمر سبع سنوات , دخل المصحة بعد حادث تعرض له مع والديه .. خرج هو بجروح بليغة . . ودخل والديه عالم الأموات منذُ تلك اللحظة
أذكر أيامه الأولى , كان يحدق بالفراغ بطريقة مُرعبة .. وكـأنه ينتظر من احد الجدران ان ينفتح فيخرج والديـه مبتسمين من ورائه ..
ظل أيام على حاله تلك إلى أن انهار باكيا في احد الصباحات الزرقاء تلك الزرقة المستفزة للفرح . .
وكأن جنونه إختار يوما مواتيا للفرح ليعلن فيه حداده . . لم يكن في انهياره يحتاج لأي مهدئ . . كان يحتاج لحضن يرتمي إليه . . بالرغم من ذلك لم تفٍد نصيحتي لمن كانت مسئولة عنه . . تركتها تحقنه بالأدويه لتفسد عليه اللحظة التي استطاع فيها أن يجتر شعوره للخارج
في ماتلى ذلك من أيام طويـلة رتيبة اللحظات . . كانت ذلك الصبي المبتسم بسخريـة من كُل شيء .
كان يرثي عقله بصمت , ويرثي والديه بإبتسامة
انا ممرضته في نهاية الأسبوع فقط .
تتولى أمره أخريات في الأيام المتبقية .. تأتي نهاية الاسبوع وعلى ملامحه يظهر إحباط أصابته به واقعية الإخريات وعدم تقبلهن لما يمكن أن يكون خلف عالمنا الرمادي من عوالم ملونـة يبدع هذا الصغير في خلقها
عندما نواجه عالم مرير , مرتب الملامح بشدة , نختلق عوالـم تليق بقدر الأمنيات التي نحملها صدورنا
كنت اثرثر عنه بإستمرار لأبنتي الصغيرة .. بل كنت أصل لأقتباس بعض من قصص العالم الذي يذهب إليه في حكايات ماقبل النوم
- أمُي .. أيمكن أن ألعب بصُحبة ذلك الصبي ؟
- حسنا .. سأخذك إليه حينما يحين الوقت ..
وحان الوقت . .
لَم يبدُ ذلك الصغير في بداية اللقاء إيَ ارتياب او رفض .. رحب بها بضحكة عميقة ثم راح يريـها لعبة " بارني " التي يمتلكها .. ثم نظر إلي ..
- لا بأس .. هي تعلم ألى أين تذهب في الليل
- أيمكنني أن أأخذها بصُحبتي
- بالتأكيد
إلتفت إلى الصغيرة ثم قال مشيرا إلى دميته :
– اتعلمين بأن هذا يتحرك هُناك ؟
- اخبرتني والدتي بذلك
نظر إلي بأبتسامة كبيرة , ابتسامة من يعَلم بأن له صديقـا يصُدق كُل مايقول ولو أخبره بأنه عبر البحر مشيًا
أتى المساء .. وكان علي أن أُخلد الاثنين للنوم .. ولم تكُن مهمة شاقة نظرا للرحلة التي تنتظرهمـا ..
- حسنا سأحكي لكما قٍصة ماقبل النوم
- لن ننام .. سنسافر الليلة
- حسنا .. كما تشاء ياعزيزي
ثم أخذ بيد الصغيرة وهي ترقد إلى جانبه ورفعها عاليـا ..
( هُناك .. لَم يكن ماكان , ولم يكُن زمنا قديما .. لم يكن هُناك زمـن على الإطلاق ..
كان العالـم أجمل , وكانت الألوان جميعها أصدقاء مجتمعون .. كان الأزرق يلمع في السماء , وكان الأخضر يأخذ مساحات من الأرض يزينـه الوردي بصُحبة الأحمر . . والكُل يبتسـم . . لم تكُن هناك دموع . . ولم تكن هنالك سخريـة . . وثمة والديـن لكلٍ منا . . )

أنهى كلامه ذاك . . ففتح الباب على عَوالم من ألوان

لكٍي تعيش . . لابد أن تحلُم ولو قليلا !


أنتهت : )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LOVE
عضّو ذهبي
عضّو ذهبي
avatar

اڷجنسْ : انثى
الجوزاء الحصان
عددْ اڷمسآهمآٺ : 415
اڷبڷـد : البّحرين ♥
اڷنـقآط : 25146
اڷسمعۂ : 5
تآريخَ آلتسجيلْ : 26/05/2011
اڷعمر : 15
اڷأنميْ اڷمفضڷ : conan

مُساهمةموضوع: رد: حكايًةُ عوالٍم من ألوان ( قصة قصيرة ) :)   الخميس أغسطس 25, 2011 4:55 am

قصة جمييلة جدًا وإلى الأمام دومًا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lєη - ѕαη
عضّو ذهبي
عضّو ذهبي
avatar


اڷجنسْ : انثى
العذراء القط
عددْ اڷمسآهمآٺ : 418
اڷبڷـد : السعوديةه
اڷنـقآط : 22727
اڷسمعۂ : 10
تآريخَ آلتسجيلْ : 22/01/2012
اڷعمر : 18
اڷأنميْ اڷمفضڷ : أنوذرَ ، فيريْ تيلَ ، vocaloid !

مُساهمةموضوع: رد: حكايًةُ عوالٍم من ألوان ( قصة قصيرة ) :)   الخميس فبراير 09, 2012 1:30 am

يسسلموو ع القصصة الحححلووووة



بسسس لو تككبري الخخط



لانووو ماققدرت أقرآآآآآآآها ><"



وششكرــآ....~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
lєη - ѕαη
عضّو ذهبي
عضّو ذهبي
avatar


اڷجنسْ : انثى
العذراء القط
عددْ اڷمسآهمآٺ : 418
اڷبڷـد : السعوديةه
اڷنـقآط : 22727
اڷسمعۂ : 10
تآريخَ آلتسجيلْ : 22/01/2012
اڷعمر : 18
اڷأنميْ اڷمفضڷ : أنوذرَ ، فيريْ تيلَ ، vocaloid !

مُساهمةموضوع: رد: حكايًةُ عوالٍم من ألوان ( قصة قصيرة ) :)   الخميس فبراير 09, 2012 1:32 am

و ع فككرة...



الصصصورة مرررررـــآ خوووقآآآقيييييآآآ !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكايًةُ عوالٍم من ألوان ( قصة قصيرة ) :)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أنمي سيتي | Anime City :: « آلحديقۂ آلعآمۂ » ::  آلملٺقَى آلأدبِي ∫≈ -
انتقل الى: